القائمة إغلاق

الرُّدُوْدُ السُّنِّيَّةُ عَلَى مَقَالِ: “الرَّمْزِيَّةُ الدِّيْنِيَّةُ فِيْ الزِّيَارَةِ الْبَابَوِيَّةِ لِلْمَرْجِعِيَّةِ”

الرُّدُوْدُ السُّنِّيَّةُ عَلَى مَقَالِ: “الرَّمْزِيَّةُ الدِّيْنِيَّةُ فِيْ الزِّيَارَةِ الْبَابَوِيَّةِ لِلْمَرْجِعِيَّةِ”

رَدٌ عِلْمِيٌّ عَقَدِيٌّ عَلَى مَقَالٍ لِكَاتِبٍ فِي “صَحِيفَةِ الْأَحْسَاءِ نُيُوز”، وَهُوَ مِنْ ضِمْنِ مَقَالَاتٍ  لَهُ[1]يَدْعُوْ فِيهِا إِلَى الْحُرْيَّةِ الدِّينِيَّةِ وَالْعَقَدِيَّةِ!!!.

المقال كامل

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين … أما بعد :

(مقدمة)

أطلت علينا “صحيفة الأحساء نيوز” -في الأيام القليلة الماضية- بمقال غريب بعنوان : “الرَّمْزِيَّةُ الدِّيْنِيَّةُ فِيْ الزِّيَارَةِ الْبَابَوِيَّةِ لِلْمَرْجِعِيَّةِ ” ، لكاتب دائم في الصحيفة اسمه : “بكر العبد المحسن” ، والكاتب معروف بدعواته الغريبة ؛ المخالفة لمنهج الإسلام الحق ، في التعامل مع المتغيرات والمحدثات ، والطوائف والديانات ، ومن تتبع مقالاته في هذه الصحيفة-أو في غيرها- رأى ذلك جليًا .

تَطْهِيرُ الْبِلَادِ وَالْعِبَادِ مِنْ أَدْرَانِ الْبِدَعِ وَالشِّرْكِ وَالْإِلْحَادِ، -الحلقة (السابعة والستون)-

تَطْهِيرُ الْبِلَادِ وَالْعِبَادِ مِنْ أَدْرَانِ الْبِدَعِ وَالشِّرْكِ وَالْإِلْحَادِ

ذِكْرٌ مًخْتَصَرٌ لْأَشْهَرِ الْأَحْزَابِ ، وَالْفِرَقِ ، وَالْأَدْيَانِ -الْتِي خَالَفَتْ بِعَقَائِدِهَا وَنِحَلِهَا الْبَاطِلَةِ دِيِنَ الْإِسْلَامِ ، وَعَقِيدَةَ أَسْلَافِنَا الْكِرَامِ- وَالرَّدِّ عَلَى أَهَمِّ شُبُهَاتِهِمْ الْتِي افْتَأَتُوا ، وَفَتَنُوا ، وَشَبَّهُوا بِهَا عَلَى العَوَامِّ .

الحلقة (السابعة والستون) :

الفرقة : الإلحادية … (الرد على شبهاتهم في إنكارهم وجود الله … تابع)

المقال كامل

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين ، وعلى آله وصحابته والتابعين … أما بعد :

(مقدمة)

تكلمنا فيما مضى في الرد على شبهات الملاحدة في قولهم أن : “الْكَوْنُ مَادَّةٌ أَزَلِيَّةٌ قَدِيْمَةٌ ، أَوْ قولهم : الْكَوْنُ وُجِدَ صُدْفَةً -أَيْ : بِلَا مُوْجِدٍ- وَيَحْكُمُهُ فِيْ نِظَامِ سَيْرِهِ قَانُوْنُ التَّطَوُّرِ وَالْاِرْتِقَاءِ” ، وكان الرد في هذه الشبهة -وهي الأولى- خاصة بالملحدين الإلحاد الكامل ، وفي الشبهة الثانية -وما بعدها- سوف نذكر شبهات الملحدين الإلحاد غير الكامل ؛ كالذين يُسمون بـ : “الربوبيين” ، أو : “المتشككين” ، أو : الـْ “لَا أَدْرِيِّيْنَ” ، وهم الذين يعترفون بوجود الله في الجملة ؛ لكنه اعتراف ضعيف مزعزع ،

فنقول وبالله التوفيق :

عِبَرٌ وَتَأَمُّلَاتٌ … فِيْ الْحَوَادِثِ الْوَاقِعَاتِ ، وَالْفِتَنِ النَّازِلَاتِ الَّتِيْ تُمْتَحَنُ بِهَا أُمَّةُ الْإِسْلَامِ فِيْ كُلِّ زَمَانٍ وَمَكَانٍ -الحلقة (40)-

 عِبَرٌ وَتَأَمُّلَاتٌ … فِيْ الْحَوَادِثِ الْوَاقِعَاتِ ، وَالْفِتَنِ النَّازِلَاتِ الَّتِيْ تُمْتَحَنُ بِهَا أُمَّةُ الْإِسْلَامِ فِيْ كُلِّ زَمَانٍ وَمَكَانٍ .

تَعْلِيْقٌ عَلَى أَحْدَاثٍ مُؤْلِمَةٍ ، وَأُخْرَى مُفْرِحَةٍ ، فِيْهَا وَبِهَا : نُبْشِّرُ ، وَنُحَذِّرُ ، وَنُثَبِّتُ ، وَنُصَبِّرُ …

الحلقة (40)

المقال كامل

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ

الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِيْنَ ، وَالصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَى أَشْرَفِ الْأَنْبِيَاءِ وَالْمُرْسَلِيْنَ ، مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الْأَمِيْنِ ، وَعَلَى آلِهِ وَصَحَابَتِهِ أَجْمَعِيْنَ … أَمَّا بَعْدُ :

ذَهَبَتْ أَخْلَاقُهُمْ فَرَقَّ دِيْنُهُمْ .

فَالْأَخْلَاقُ حِصْنُ الدِّيْنِ ، وَسِيَاجُهُ الْمَنِيْعُ ، وَعِنْدَ ضَعْفِهَا -أَوْ فُقْدَانِهَا- يَقِلُّ وَيَضْعُفُ الْإِيْمَانُ ، وَقَدْ يَنْعَدِمُ ، وَرُكْنُ الدِّيْنِ قَدْ يَنْهَدِمُ ،

وَفِيْ هَذِهِ الْحَلْقَةِ -وَحَلْقَاتٍ تَالِيَةٍ بِإِذْنِ اللهِ- سَوْفَ نَذْكُرُ مَجْمُوْعَةً مِنَ الْأَخْلَاقِ قَدْ ضَعَفُتْ -أَوِ اِنْعَدَمَتْ- عِنْدَ كَثِيْرٍ مِنَ النَّاسِ فَرَقَّ دِيْنُهُمْ ، وَتَبَدَّلَتْ أَحْوَالُهُمْ ، وَعِنْدَهَا اِنْهَالَتْ عَلَيْهِمْ الْكَوَارِثُ وَالْأَدْوَاءُ وَالْكُرُوْبُ ، فَإِلَى اللهِ الْمُشْتَكَى عَلَّامِ الْغُيُوْبِ ، فَـ:  

مِنْ هَذِهِ الْأَخْلَاقِ :

 تَطْهِيرُ الْبِلَادِ وَالْعِبَادِ مِنْ أَدْرَانِ الْبِدَعِ وَالشِّرْكِ وَالْإِلْحَادِ، الحلقة (السادسة والستون)

 تَطْهِيرُ الْبِلَادِ وَالْعِبَادِ مِنْ أَدْرَانِ الْبِدَعِ وَالشِّرْكِ وَالْإِلْحَادِ

ذِكْرٌ مًخْتَصَرٌ لْأَشْهَرِ الْأَحْزَابِ ، وَالْفِرَقِ ، وَالْأَدْيَانِ -الْتِي خَالَفَتْ بِعَقَائِدِهَا وَنِحَلِهَا الْبَاطِلَةِ دِيِنَ الْإِسْلَامِ ، وَعَقِيدَةَ أَسْلَافِنَا الْكِرَامِ- وَالرَّدِّ عَلَى أَهَمِّ شُبُهَاتِهِمْ الْتِي افْتَأَتُوا ، وَفَتَنُوا ، وَشَبَّهُوا بِهَا عَلَى العَوَامِّ .

الحلقة (السادسة والستون) :

الفرقة : الإلحادية … (الرد على شبهاتهم في إنكارهم وجود الله … تابع)

بسم الله الرحمن الرحيم

المقال كامل

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين ، وعلى آله وصحابته والتابعين … أما بعد :

(مقدمة)

نكمل في هذه الحلقة ما بدأناه في الكلام عن شبهات الملاحدة في إنكارهم وجود الله تعالى ، وكان الكلام في الحلقة السابقة -وحلقتان قبلها- عن : الشبهة الأولى ؛ وهي قولهم : “الْكَوْنُ مَادَّةٌ أَزَلِيَّةٌ قَدِيْمَةٌ” ، أَوْ قولهم : “الْكَوْنُ وُجِدَ صُدْفَةً -أَيْ : بِلَا مُوْجِدٍ- وَيَحْكُمُهُ فِيْ نِظَامِ سَيْرِهِ قَانُوْنُ التَّطَوُّرِ وَالْاِرْتِقَاءِ” ، وتكلمنا فيها عن الفقرتين الأوليين ، وهما قولهم : “الْكَوْنُ مَادَّةٌ أَزَلِيَّةٌ قَدِيْمَةٌ” ، وقولهم : “الْكَوْنُ وُجِدَ صُدْفَةً -أَيْ : بِلَا مُوْجِدٍ- ،

فنقول -إتمامًا لما سبق- :

عِبَرٌ وَتَأَمُّلَاتٌ … فِيْ الْحَوَادِثِ الْوَاقِعَاتِ ، وَالْفِتَنِ النَّازِلَاتِ الَّتِيْ تُمْتَحَنُ بِهَا أُمَّةُ الْإِسْلَامِ فِيْ كُلِّ زَمَانٍ وَمَكَانٍ -الحلقة (39)-

عِبَرٌ وَتَأَمُّلَاتٌ … فِيْ الْحَوَادِثِ الْوَاقِعَاتِ ، وَالْفِتَنِ النَّازِلَاتِ الَّتِيْ تُمْتَحَنُ بِهَا أُمَّةُ الْإِسْلَامِ فِيْ كُلِّ زَمَانٍ وَمَكَانٍ .

تَعْلِيْقٌ عَلَى أَحْدَاثٍ مُؤْلِمَةٍ ، وَأُخْرَى مُفْرِحَةٍ ، فِيْهَا وَبِهَا : نُبْشِّرُ ، وَنُحَذِّرُ ، وَنُثَبِّتُ ، وَنُصَبِّرُ …

الحلقة (39)

كاملة بأجزائها الثلاثة -[وكنا قد أنزلنا الجزئين الأولين في المدونة السابقة]- .   

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ

المقال كامل

الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِيْنَ ، وَالصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَى أَشْرَفِ الْأَنْبِيَاءِ وَالْمُرْسَلِيْنَ ، مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الْأَمِيْنِ ، وَعَلَى آلِهِ وَصَحَابَتِهِ أَجْمَعِيْنَ … أَمَّا بَعْدُ :

“الْحِزْبُ اللِّيبْرَالِيُّ” -الْآنَ- : هُوَ الْعَدُوُّ الْأَخْطَرُ عَلَى أُمَّةِ الْإِسْلَامِ .

(1)

فَيَجِبُ أَنْ تَتَّجِهَ الْجُهُوْدُ لِصَدِّ عُدْوَانِهِ ، وَكَشْفِ عَوَارِهِ ، وَهَتْكِ أَسْتَارِهِ وَأَسْرَارِهِ ،

كَلِمَاتٌ وَتَوْجِيْهَاتٌ عَامَّةٌ فِيْ شَأْنِ التَقْيِيْدِ وَالْكِتَابَةِ فِيْ الْمُدَوَّنَاتِ الْخَاصَّةِ ، أَوِ الْعَامَّةِ

كَلِمَاتٌ وَتَوْجِيْهَاتٌ عَامَّةٌ فِيْ شَأْنِ التَقْيِيْدِ وَالْكِتَابَةِ فِيْ الْمُدَوَّنَاتِ الْخَاصَّةِ ، أَوِ الْعَامَّةِ .

تَذْكِيْرٌ بِبَعْضِ الْأُصُوْلِ الْمُهِمَّةِ فِيْ الْكِتَابَةِ ، أَوِ النَّقْدِ الْهَادِفِ فِيْ الشَّأْنِ الْعَامِّ ، أَوِ الْخَاصِّ .

بسم الله الرحمن الرحيم

المقال كامل

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين … أما بعد :

(مقدمة)

في الفترة السابقة توقفت يسيرًا عن كتابة المقالات والردود العلمية ، وذلك لظروف إعداد هذه المدونة بحلتها الجديدة ، وسأواصل المسير في ذات الطريق ، وعلى نفس الجادة والسبيل الذي كنت عليه قبلُ –بإذن المولى الجليل- .

وأحب أن أنوه على أن جميع المقالات والردود العلمية التي كنت كتبتها هي موجودة -كما هي ؛ برسمها واسمها- في المدونة السابقة ، برابطها وعنوانها المعروف ، فمن أرادها فليبحث عنها في محرك البحث ، وسيجدها ماثلة أمام ناظريه .

أَهَمِيَّةُ كِتَابَةِ الْمَقَالَاتِ وَالرُّدُوْدِ الْعِلْمِيَّةِ -وَخَاصَّةً فِيْ هَذَا الْعَصْرِ- .